فتاة موريتانية تتصدر نتائج البكالوريا رغم الظروف المعيشية الصعبة | مرأة

0

[ad_1]

نواكشوط- من كوخ صغير متهالك صنعت الفتاة العشرينية فاطمة صمبه اعليوات الحدث في موريتانيا، وحوّلت قريتها المنسية والمرمية بين الرمال وسط ولاية الترارزة، شرق العاصمة نواكشوط، من ضيعة نائية شبه مهجورة إلى قرية مأهولة من كثرة الزائرين المهنئين والصحفيين والمصورين.

ورغم صعوبة الأحوال المعيشية، فإن فاطمة تصدّرت قائمة الناجحين في شهادة الثانوية العامة (البكالوريا) لعام 2023 على مستوى البلاد، بمعدل 14.51 شعبة الآداب الأصلية، وتفوقت على آلاف الطلاب الموريتانيين الذين توافرت لهم ظروف مادية واجتماعية جيدة.

انتصرت الفتاة السمراء بعزيمتها على ظروف صعبة عاشتها مع أسرتها التي تنحدر من أقلية الحراطين (الأرقاء سابقا)، وحقّقت نتائج غير متوقّعة، متفوّقة على أقرانها من خريجي المحظرة (المدرسة) الموريتانية في مواد القرآن الكريم والفقه والأصول والفكر الفلسفي.

في قريتها الصغيرة أكي الواقعة على بعد نحو 320 كيلومترا شرق نواكشوط، بدأت الفتاة التحضيرات للبكالوريا في وقت مبكّر من العام الدراسي، فاشترت مذكّرات ومقررات دراسية، لكنها ركّزت على مادة الفلسفة التي شعرت بأنها عائق أمام تحقيق الحلم، فهي مادة جديدة عليها لم تدرسها في مراحل تعليمية سابقة مثل مواد الفقه والعربية والفرنسية.

ومع بداية العام الدراسي، لم تلعن الفتاة الظروف، ولم تعر اهتماما لسلسلة المشكلات التي تعانيها في قريتها الصغيرة التي تكاد تنعدم فيها وسائل العيش الضرورية، إذ لا ماء ولا كهرباء ولا غذاء مناسبا، وسكانها من القرويين همهم الوحيد تأمين قوت يومهم والبقاء على قيد الحياة.

موريتانية تصدر نتائج الباكالوريا رغم ظروفها الصعبة
فاطمة حظيت بتكريم واسع بعد تصدر نتائج البكالوريا (الصحافة الموريتانية)

لم تستسلم فاطمة لظروفها الصعبة، بل جعلتها قاعدة لبناء نجاحات وإنجازات ستبقى قصة خالدة وملهمة لمئات الحالمين من أبناء الطبقات الهشّة. ولم يكن أمام الفتاة سوى خيار التحصيل العلمي، فكانت عندما يرغمها والدها على النوم تغطي نفسها مع الدفتر لتوهمه أنها نامت، لكنها سرعان ما تقوم لتقرأ دروسها وتقوم بواجباتها المدرسية على أكمل وجه.

ولفتت الفتاة المجتهدة أنظار أساتذتها الذين عملوا على تشجيعها ومساعدتها، لكن الذي صنع الفارق إرادة كل من الأب، وهو من ذوي الهمم، والأم التي تعمل بائعة الكسكس.

الأبوة الملهمة

كانت فاطمة تعيش في قرية تبعد نحو 10 كيلومترات عن المدينة حيث مدرستها، مع أب مقعد وأم ضعيفة تكدح لتعيش وتساعد الزوج والعائلة، وشقيق عصامي يدرِّس أطفال الحي القرآن الكريم. ورغم إعاقة الأب، فإنه ظل مصرا على دعم ابنته من أجل مواصلة دراستها، وكافح ليؤمّن لها تكاليف النقل اليومي إلى المدرسة من عمله بائعا المياه على عربة يجرها حمار.

يقول الأب صمبه، الذي لم يستسلم للإعاقة التي لحقت به جراء حادث قبل سنوات، إنه كان يدفع 12 ألف أوقية (30 دولارا) شهريا لسيارة الأجرة لإيصال ابنته إلى المدرسة، لكن إثر ارتفاع أسعار البنزين مطلع العام الدراسي المنصرم ارتفعت التكلفة، وأصبح يعطيها كل يوم ألف أوقية (أقل من 3 دولارات)، 600 أوقية تكاليف النقل ذهابا وإيابا و400 للفطور.

أما الأم، فتقول إنها ربّت ابنتها وحرصت على تعليمها حتى حفظت القرآن الكريم وتخطت مرحلة الابتدائية والإعدادية في ظروف صعبة، وإنها فخورة بهذا النجاح.

موريتانية تصدر نتائج الباكالوريا رغم ظروفها الصعبة
بفضل البيئة المفعمة بالإصرار والعزيمة، استطاعت فاطمة أن تصنع إنجازا شغلت به الرأي العام (الصحافة الموريتانية)

احتفاء بالإنجاز

بفضل هذه البيئة المفعمة بالإصرار والعزيمة، استطاعت فاطمة أن تصنع إنجازا شغلت به الرأي العام في موريتانيا وفتحت به على نفسها وأسرتها آفاقا جديدة قد تغيّر حالهم إلى الأبد، إذ صاروا أولوية لدى المسؤولين بعدما كانوا مهمّشين.

واستقبلت وزيرة العمل الاجتماعي والطفولة والأسرة صفية انتهاه في مكتبها بالوزارة عائلة فاطمة، بعدما قطعت مسافة طويلة للوصول إلى نواكشوط. وقدمت للأبوين مليون أوقية (2500 دولار) لتمويل مشروع يدرّ لهما دخلا يساعدهما مستقبلا ويخفف من معاناتهما.

كما قدّمت الوزيرة للفتاة جهاز كمبيوتر محمول (لابتوب) تشجيعا لها، وتعهدت بأنها ستعمل بالتعاون والتنسيق مع القطاع الوصي على ضمان حصولها على منحة دراسية في الخارج في التخصص الذي ترغب فيه.

وفي السياق، تبرع رئيس جالية موريتانية في الكويت للفتاة المتفوّقة بمليون أوقية أخرى، وأعلن متطوعون استعدادهم لتأمين سكن مجهز في العاصمة لأسرة فاطمة إذا انتقلت الأخيرة إليها لمواصلة دراستها في جامعة نواكشوط.

وحصلت الفتاة على تكريم آخر من الدكتور الحاج إبراهيم الذي منحها مكتبة إلكترونية كاملة مكتوبة وصوتية بالعربية والإنجليزية، ولوحا إلكترونيا “آيباد” (iPad) و40 رواية ورقية عربية وإنجليزية.

[ad_2]

Source link

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، وتوفير ميزات الوسائط الاجتماعية، وتحليل حركة المرور لدينا. نشارك أيضًا المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركائنا في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلان والتحليلات. View more
Cookies settings
Accept
Decline
Privacy & Cookie policy
Privacy & Cookies policy
Cookie name Active
 

ملفات الدخول:

شأنها في ذلك شأن معظم خوادم المواقع الأخرى ، ومن هنا فإن موقع رقمياتhttps://raqmeyat.com/ يستخدم نظام ملفات الدخول ، وهذا يشمل بروتوكول الانترنت (عناوين ، نوع المتصفح ، مزود خدمة الانترنت "مقدمي خدمات الانترنت" ،  التاريخ / الوقت ، وعدد النقرات لتحليل الاتجاهات).
من خلال هذه العملية لا يقصد بذلك جمع كل هذه المعلومات في سبيل التلصص على أمور الزوار الشخصية ، وإنما هي أمور تحليلية لأغراض تحسين جودة الإعلانات من قبل Google ، ويضاف إلى ذلك أن جميع هذه المعلومات المحفوظة من قبلنا سرية تماما، وتبقى ضمن نطاق التطوير والتحسين الخاص بموقعنا فقط.

الكوكيز وإعدادات الشبكة:

إن شركة Google تستخدم تقنية الكوكيز لتخزين المعلومات عن إهتمامات الزوار، إلى جانب سجل خاص للمستخدم تسجل فيه معلومات محددة عن الصفحات التي تم الوصول إليها أو زيارتها، وبهذه الخطوة فإننا نعرف مدى اهتمامات الزوار وأي المواضيع الأكثر تفضيلا من قبلهم حتى نستطيع بدورنا تطوير محتوانا الخدمي والمعرفي المناسب لهم.
نضيف إلى ذلك أن بعض الشركات التي تعلن في رقميات قد تتطلع على الكوكيز وإعدادات الشبكة الخاصة بموقعنا وبكم ، ومن هذه الشركات مثلاً شركة Google وبرنامجها الإعلاني Google AdSense وهي شركة الإعلانات الأولى في موقعنا.
وبالطبع فمثل هذه الشركات المعلنة والتي تعتبر الطرف الثالث في سياسة الخصوصية فهي تتابع مثل هذه البيانات والإحصائيات عبر بروتوكولات الانترنت لأغراض تحسين جودة إعلاناتها وقياس مدى فعاليتها.
كما أن هذه الشركات بموجب الاتفاقيات المبرمة معنا يحق لها استخدام وسائل تقنية مثل ( الكوكيز ، و إعدادات الشبكة ، و أكواد برمجية خاصة "جافا سكربت" ) لنفس الأغراض المذكورة أعلاه والتي تتلخص في تطوير المحتوى الإعلاني لهذه الشركات وقياس مدى فاعلية هذه الإعلانات ، من دون أي أهداف أخرى قد تضر بشكل أو بآخر على زوار موقعنا.
وبالطبع فإن موقع رقميات لا يستطيع الوصول أو السيطرة على هذه الملفات، وحتى بعد سماحك وتفعيلك لأخذها من جهازك (الكوكيز) ، كما أننا غير مسؤولين بأي شكل من الأشكال عن الاستخدام غير الشرعي لها إن حصل ذلك .
عليك مراجعة سياسة الخصوصية الخاصة بالطرف الثالث في هذه الوثيقة  ( الشركات المعلنة مثل Google AdSense ) أو خوادم الشبكات الإعلانية لمزيد من المعلومات عن ممارساتها وأنشطتها المختلفة .
لمراجعة سياسة الخصوصية للبرنامج الإعلاني Google AdSense والتابع لشركة Google يرجى النقر هنا
يُمكن جمع البيانات لتجديد النشاط التسويقي على الشبكة الإعلانية وشبكة البحث عبر  سياسة الإعلانات التي تستهدف الاهتمامات والمواقع الخاصة بالزوار ، ويمكن تعطيل هذه الخاصية من هنا.
وأخيرا .. نحن ملزمون ضمن بنود هذه الاتفاقية بان نبين لك كيفية تعطيل خاصية الكوكيز ، حيث يمكنك فعل ذلك من خلال خيارات المتصفح الخاص بك، أو من خلال متابعة  سياسة الخصوصية الخاصة بإعلانات Google وشبكة المحتوى .
إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات أو لديك أية أسئله عن سياسة الخصوصية ، لا تتردد في الاتصال بنا عن طريق نموذج الإتصال ، بالدخول إلى تبويب اتصل بنا.
بنود هذه السياسة قابلة للتطوير والتغيير في محتواها في أي وقت نراه ضرورياً .
Save settings
Cookies settings