9 أسباب لتأخر الدورة الشهرية

0

جدول المحتوى

Advertisements

9 أسباب لتأخر الدورة الشهرية، قد تتأخر الدورة الشهرية نتيجة أسباب عدة، وسنتناول في هذا المقال أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، إضافة إلى عوامل الخطر وأهم النصائح للعلاج.

9 أسباب لتأخر الدورة الشهرية

تشمل أبرز أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل ما يأتي:

  • الإجهاد

يعيق الإجهاد الشديد إنتاج الهرمون المطلق للغدد التناسلية (GnRH)، وهو هرمون ينظم التبويض والدورة الشهرية، لذا يمكن أن يتسبب كل من الإجهاد البدني والنفسي في تأخر الدورة الشهرية، وبالتالي فإنه من أبرز أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، لكن مستوى التوتر القادر على إحداث هذا التأثير يكون عادة أكثر حدة من التعرض ليوم سيئ.

بالرغم من ذلك، يعد تأخر الدورة الشهرية مرة واحدة أثناء المرور بموقف مرهق للغاية أمر مألوف وطبيعي، ولكن في حال التعرض لضغط مطول وتأخر الدورة الشهرية أكثر من مرة، فيجب حينها المسارعة في تحديد موعد زيارة مع الطبيب ومعرفة أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل بشكل مفصّل.

وإذا لم يكن هناك سبب طبي آخر لتأخر الدورة الشهرية، فقد يقترح الطبيب بعض التوصيات للمساعدة في التعامل مع الحالة، وبمجرد عودة التوتر إلى مستوى يمكن التحكم فيه، قد يستغرق الأمر بضعة أشهر أو أكثر حتى تصبح الدورة الشهرية منتظمة مرة أخرى.

9 أسباب لتأخر الدورة الشهرية
9 أسباب لتأخر الدورة الشهرية
  • التمرين الشديد

يمكن أن تسبب التمارين الشديدة تغيرات في هرمونات الغدة النخامية وهرمونات الغدة الدرقية، مما قد يؤثر على الإباضة والحيض، وبهذا فإن التمارين من أبرز أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، إذ يجب ألا يؤثر التمرين لمدة ساعة أو ساعتين يوميًا على الدورة الشهرية، ويستغرق حدوث هذه التغييرات الهرمونية ساعات وساعات من التمارين الصعبة كل يوم.

9 أسباب لتأخر الدورة الشهرية

في حال التخطيط لممارسة الرياضة كثيرًا، فقد يتطلب ذلك استشارة الطبيب الرياضي، والذي يساعد الجسم على دعم جميع المتطلبات الجسدية التي يتم وضعها عليه، وقد يشمل ذلك:

  1. تحسين النظام الغذائي من خلال تناول الأطعمة المغذية التي تعزز الطاقة.
  2. تعليم تقنيات الإطالة لتقليل الإجهاد البدني.
  3. إجراء فحوصات الدم للتحقق من نقص الحديد، أو الفيتامينات، أو الاختلالات الهرمونية، أو الجفاف.
  • المرض

المرض أيضًا أحد أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، إذ يمكن أن تتداخل العديد من الأمراض والاضطرابات مع الدورة الشهرية، والتي يتم علاجها بمجرد حل المشكلة الأساسية، وقد يستغرق الأمر بضعة أشهر قبل أن تعود الدورة الشهرية مرة أخرى، وتشمل الحالات المزمنة التي يمكن أن تؤثر على الدورة الشهرية ما يأتي:

  1. اضطرابات الغدة الدرقية.
  2. متلازمة تكيس المبايض.
  3. أورام الغدة النخامية السرطانية والحميدة.
  4. أمراض الغدة الكظرية
  5. تكيسات المبيض.
  6. ضعف الكبد.
  7. داء السكري.
  8. الالتهاب الرئوي.
  9. النوبة القلبية.
  10. التهاب السحايا.
  11. الفشل الكلوي.
  • تغيير الجدول الزمني

يمكن أن يؤدي تغيير الجداول الزمنية إلى اختلال ساعة الجسم، ويعد ذلك من ضمن قائمة أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل التي قد تجهلها الكثيرات، مثلًا قد يؤدي تغيير نوبات العمل بشكل متكرر من النهار إلى الليل والعكس فقد تكون الدورة الشهرية غير منتظمة إلى حد ما، بالرغم من ذلك، لا ينبغي أن يتسبب التغيير في الجدول الزمني تأخير الدورة الشهرية تمامًا، ولكن يمكن أن يؤدي ذلك إلى بدء الدورة الشهرية مبكرًا أو متأخرة عما هو متوقع، كما يمكن أن تتأخر الدورة أيضًا ببضعة أيام إذا في حال اضطراب الرحلات الجوية الطويلة.

  • الأدوية

قد تكون بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب، ومضادات الذهان، وأدوية الغدة الدرقية، ومضادات الاختلاج، وبعض أدوية العلاج الكيميائي من أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، كما يمكن أن تؤثر موانع الحمل الهرمونية مثل ديبو بروفيرا (Depo-Provera) وميني بيل (MiniPill) الذي يحتوي على البروجسترون فقط، ونكسبلانون (Nexplanon) على الدورة.

كما يمكن أن تؤثر الأنواع المختلفة من موانع الحمل على الدورة الشهرية بطرق مختلفة، إذ ترتبط بعض موانع الحمل بغزارة الدورة الشهرية، وبعضها مصحوب بخفة الدورة الشهرية، والبعض الآخر مصحوب بانقطاع الطمث.

  • تغييرات الوزن

إن زيادة الوزن، أو نقص الوزن، أو حدوث تغيرات جذرية في الوزن تؤثر جميعها على الدورة الشهرية، وتعد من أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، إذ قد تؤثر السمنة على تنظيم هرمون الأستروجين والبروجسترون وقد تؤدي إلى حدوث مشاكل في الخصوبة، حيث يرتبط مؤشر كتلة الجسم المرتفع جدًا (BMI) بفقدان الدورة الشهرية، ويمكن أن يساعد فقدان الوزن في تنظيم الدورة الشهرية للنساء المصابات بالسمنة.

كما أن نقص الوزن الشديد يتعارض مع الدورة الشهرية المنتظمة أيضًا، فعندما يفتقر الجسم إلى الدهون والعناصر الغذائية الأخرى، لا يمكنه إنتاج الهرمونات بالطريقة التي ينبغي أن ينتجها، لذا فإن النساء المصابات بفقدان الشهية (انخفاض شديد في السعرات الحرارية) أو اللواتي يحرقن سعرات حرارية أكثر بكثير مما يستهلكن قد يعانين من انقطاع الطمث، وعادةً ما تساعد زيادة الوزن على عودة الدورة الشهرية.

إضافة إلى ذلك، قد تتداخل التغيرات السريعة في الوزن بسبب المرض، أو الأدوية، أو التغييرات الغذائية مع إنتاج الهرمون أو إطلاقه، في المقابل، قد يتسبب هذا في تأخر الدورة الشهرية مرة واحدة أو أكثر.

  • الدورة التي بدأت مؤخرًا

تستمر الدورة الشهرية الطبيعية من 21 إلى 35 يومًا عند النساء الأصحاء، ولكنها قد تختلف، هذا ينطبق بشكل خاص على الشابات اللائي بدأن للتو في الحصول على فتراتهن، أو بالنسبة للنساء اللائي لم يعانين من فترات لعدة سنوات ويبدأن من جديد، وهذا يعد من أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل التي قد تجهلها الكثيرات.

المرأة الشابة التي لديها دورات قليلة فقط قد تمر شهورًا دون دورة أخرى حتى يبدأ نمط منتظم، والنساء اللواتي لم يعانين من الدورة الشهرية بسبب استخدام وسائل منع الحمل، أو العلاج الهرموني، أو المرض قد لا يستأنفن فترات شهرية منتظمة على الفور.

  • فترة ما حول سن اليأس وانقطاع الطمث

فترة ما قبل انقطاع الطمث هي فترة الانتقال من سن الإنجاب إلى سن عدم القدرة على الإنجاب، وتعد هذه الفترة من أبرز أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، إذ قد تكون الدورة الشهرية أخف، أو أثقل، أو أكثر تواترًا، أو أقل تواترًا خلال هذا الوقت، وستكون في معظم الحالات مختلفة عما تم الاعتياد عليه.

 

9 أسباب لتأخر الدورة الشهرية
9 أسباب لتأخر الدورة الشهرية
  • الرضاعة الطبيعية

قد تكون الدورة الشهرية خفيفة أو قد تنقطع بشكل كامل أثناء الرضاعة الطبيعية، وبالتالي فإنها سبب من أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، لذا تعتقد العديد من النساء أن الرضاعة الطبيعية هي شكل من أشكال تحديد النسل، لكنها ليست كذلك، حتى لو لم يكن هناك دورة شهرية أثناء الرضاعة الطبيعية، يمكن حدوث الحمل.

9 أسباب لتأخر الدورة الشهرية

هذه أبرز أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل وأكثر شيوعًا بين السيدات، تابعي المقال لتتعرفي على المزيد.

عوامل خطر اضطرابات الدورة الشهرية

عامل الخطر هو الشيء الذي يزيد من فرص الإصابة بالمشاكل الصحية، مع العلم أنه يمكن للمرأة أن تصاب باضطراب الدورة الشهرية مع أو بدون عوامل الخطر المذكورة أدناه، وقد تكون فرص الإصابة باضطراب الدورة الشهرية أكبر عند النساء اللاتي لديهن العديد من عوامل الخطر، والتي تشمل ما يأتي:

1. النزيف الشديد

الأمور التي تزيد من خطر حدوث نزيف حاد هي:

  • البدانة

يمكن أن تتحول الهرمونات في الأنسجة الدهنية إلى هرمون الأستروجين، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى حدوث نزيف حاد.

  • المشاكل الصحية

قد يكون خطر حدوث نزيف حاد أعلى في الحالات الآتية: الأورام الليفية، والأورام الليفية الرحمية الحميدة، وسرطان الرحم أو عنق الرحم أو المهبل، وبطانة الرحم، واضطرابات النزيف، والتهابات الحوض، ومشاكل الغدة الدرقية، والذئبة الحمامية الجهازية، وداء السكري، كما أن الخطر يكون أعلى عند النساء اللواتي يتناولن مميعات الدم.

  • العمر

قد تعاني الفتيات الشابات من فترات الدورة القريبة جدًا من بعضها، أو التي تكون بعيدة جدًا، ويمكن أن تعاني من توقفها بشكل كامل، وهذه التغييرات تحدث لأن الشابات ما زلن في طور النمو، بينما تعاني النساء الأكبر سنًا
من تغير فترات الدورة الشهرية التي تؤدي إلى انقطاع الطمث، كما أنه قد يكون خطر حدوث نزيف حاد أعلى أيضًا عند النساء الأكبر سنًا اللاتي ما زلن يعانين من فترات دورة غير منتظمة.

  • تنظيم النسل

اللولب النحاسي قد يسبب فترات غزيرة عند بعض النساء، بينما اللولب مع البروجستين قد يخفف من النزيف، ولدى معظم النساء، تعمل حبوب منع الحمل على تقليل النزيف، لذا يجب على النساء اللواتي يعانين من نزيف حاد أثناء أخذهم إخبار أطبائهم على الفور.

  • الأدوية

الأدوية التي قد تزيد من خطر حدوث نزيف حاد هي: مميعات الدم، ومضادات الالتهابات، وأدوية السرطان.

2. تأخر الدورة الشهرية

قد تكون الأسباب السابقة لتأخر الدورة الشهرية هي نفسها عوامل الخطر، إضافة إلى بعض المشاكل الصحية، وأبرزها:

  • المبايض التي لا تفرز بويضة كل شهر.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • أورام الغدة النخامية (غير الخبيثة).
  • قصور الغدة النخامية.
  • متلازمة تيرنر (Turner syndrome).
  • مرض كوشينغ (Cushing’s syndrome).
  • متلازمة أشرمان (Asherman’s syndrome).
  • ارتفاع مستويات هرمون الأندروجين.
  • البكارة الرتقاء.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.
  • المشاكل الصحية طويلة الأمد.

والآن بعد أن تعرفنا على أبرز أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، وأهم عوامل الخطر المؤدية لحدوث اضطرابات الدورة الشهرية، سنعرفك على أهم النصائح العلاجية.

نصائح لعلاج أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل

قبل التفكير في علاج تأخر الدورة الشهرية، يجب العلم أن الفترة التي قد تتراوح بين فترات الدورة الشهرية تتراوح بين 21-42 يوم، كما يجب تتبع أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل أولًا، وتتضمن أبرز النصائح المساعدة على علاج تأخر الدورة الشهرية ما يأتي:

  • اتبعي أسلوب حياة متوازن

يمكن منع العديد من مشاكل الدورة الشهرية عن طريق تحسين الرعاية الذاتية، لذا تأكدي من الحصول على تغذية متوازنة، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والنوم الكافي، وحاولي الحفاظ على وزن صحي للجسم، تعد جميعها عوامل مهمة في الحفاظ على الدورة الشهرية المنتظمة.

  • دوني نمط الدورة الخاص بك

لاحظي نمط الدورة الشهرية الخاصة بكِ إذا كان متأخر قليلًا أو مبكر قليلًا، ولا داعي للذعر على الفور، إذ أن ليس هناك ما يدعو للقلق ما لم يصبح نمطًا مستمرًا.

  • استشيري الطبيب

مرة أخرى، إذا أصبحت الدورة الشهرية غير منتظمة بشكل مستمر، فقد حان الوقت لحجز موعد مع الطبيب، بالأخص في حال حدوث الأعراض الآتية: النزيف المطول، التدفق الأثقل، النزيف بين فترات الدورة الشهرية، النزيف بعد الجماع.

  • لا تتجاهلي الرعاية الذاتية

يتضمن ذلك إجراء فحص عنق الرحم، ومراجعة وسائل منع الحمل عند الاقتضاء، والاعتناء بالنفس أثناء فترة ما قبل الحيض.

  • حافظي على التوازن الهرموني

إن الحفاظ على الهرمونات يعني في الأساس تناول الطعام بشكل جيد والاعتناء بالنفس، وهذا بدوره قد يعالج بعض أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل، للحصول على توازن هرموني صحي يُنصح باتباع الإرشادات الآتية:

  1. اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا قليل الدسم ويفضل أن يكون عضويًا.
  2. تناولي ما لا يقل عن خمس حصص من الفاكهة والخضروات يوميًا.
  3. تناولي الأحماض الدهنية الأساسية، مثل المكسرات، والبذور، والبقوليات، والأسماك.
  4. ضعي في اعتبارك التقليل من تناول السكر والملح.
  5. تجنبي الأطعمة المعالجة مسبقًا والوجبات السريعة.
  6. اعتدلي في استهلاك الكافيين، أي لا تتناولي أكثر من ثلاث مشروبات تحتوي على الكافيين في اليوم.
  7. لا تفوتي الوجبات الرئيسية، خاصة وجبة الإفطار.
  8. اشربي الكثير من السوائل، وخاصة الماء.

وبهذا نكون قد شكلنا أسباب تأخر الدورة الشهرية مع عدم وجود حمل بشكل تفصيلي، لا تترددي في مشاركتنا أي استفسار في التعليقات.

 

 

اترك رد