أسباب وأعراض وطرق علاج مرض جلد الدجاجة | 8 توصيات مهمة
جلد الدجاجة-الأسباب- والأعراض-وطرق العلاج

أسباب وأعراض وطرق علاج مرض جلد الدجاجة، مرض جلد الدجاجة أو التقرن الشعري هو مرض جلدي يحدث كنتيجة لتقرن في بصيلات الشعر، حيث تتراكم بقايا خلايا الجلد الميت على سطح البشرة فتنغلق المسام ولا تستطيع الشعيرات الخروج الى سطح الجلد.

إن مرض التقرن الشعري مرض شائع بين كثير من الناس، لكنه مرض غير معدي وغير خطير.

أكثر ما يصيب مرض هذا المرض النساء بالأخص في فترة الحمل كما أنه يتفاقم في فصل الشتاء بسبب قلة التعرق وجفاف الجلد، ويصاب أيضاً بهذا المرض فئة الاطفال والمراهقين، لكنه يختفي عندهم مع التقدم بالعمر وبلوغ سن الثلاثين.

 

اقرأ أيضا: لشمانيا الجلد: كل ما تود معرفته عنه

 

الأسباب المؤدية إلى ظهور مرض جلد الدجاجة

إن أهم الأسباب المؤدية لظهور مرض جلد الدجاجة، هو تراكم خلايا الجلد الميت على البشرة وعدم تساقطها، بحيث يمنع خروج الشعر الجديد، وهذا الجلد يحتوي على نسبة عالية من البروتين المسمى بالكرياتين الذي يترسب في خلايا الجلد وعلى محيطها، مما يغلق مسام البشرة وبصيلات الشعر ويمنع ظهور الشعر للخارج، وقد يعود أسباب ظهور جلد الدجاجة إلى عوامل وراثية وقد يكون انعكاس لبعض الأمراض الأخرى.

الفئات الأكثر عرضة لظهور جلد الدجاجة

أي شخص معرض للإصابة بمرض جلد الدجاجة، لكن هناك فئة من الناس تكون أكثر عرضة للإصابة بجلد الدجاجة، وهذه الفئة تتمثل بالمراهقين والأطفال، والنساء الحوامل، وذوي البشرة البيضاء، وذوي البشرة الجافة، والمصابين بالسمنة. ولا علاقة لمرض جلد الدجاجة بوجود عدوة فطرية أو بكتيرية كما يعتقد البعض.

علاقة الوراثة بظهور مرض جلد الدجاجة

وجدت الدراسات أن الأفراد الذين لديهم أحد أفراد أسرتهم مصاب بمرض جلد الدجاجة، يكونون أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من غيرهم ممن ليس لديهم تاريخ عائلي مرضي. كما أن الافراد الذين لديهم أحد ما من عائلاتهم مصاب بالأكزيما أو الحساسية الجلدية أو حتى الحساسية التنفسية والربو، هم أيضا أكثر عرضة للإصابة بمرض جلد الدجاجة.

لا بد من ذكر أيضأ أن هنالك مجموعة من الأمراض التي ترتبط بظهور مرض جلد الدجاجة وهي ما يلي:

  • الأكزيما وجفاف الجلد.
  • حمض القش.
  • السماك.
  • الربو التحسسي.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • أمراض الغدة واختلالات إفرازاتها.

الاختلال الهرموني وعلاقته بمرض جلد الدجاجة

يكون للاختلالات الهرمونية بمرحلة سن البلوغ الدور الأكبر بحدوث ظاهرة جلد الدجاجة، كما أن الاختلالات الهرمونية بفترة الحمل تؤدي لنفس النتيجة.

أعراض مرض جلد الدجاجة أو التقرن الشعري

أسباب وأعراض وطرق علاج مرض جلد الدجاجة
أسباب وأعراض وطرق علاج مرض جلد الدجاجة

تتمثل أعراض هذا المرض بخشونة البشرة، وظهور نتوءات وبروزات خشنة متوزعة على سطح الجلد تشبه في شكلها شكل جلد الدجاجة منتوفة الريش، ومن هنا جاءت تسمية هذا المرض، وتظهر هذه النتوءات بألوان متعددة كاللون الأحمر أو اللون الوردي أو حتى الأسود، كما أنها قد تكون بلون الجلد العادي أو الأبيض، وتكون هذه الظاهرة على أقسام الجلد الحاوية على الشعر كاليدين والساقين والأفخاذ والأرداف وعلى الوجنتين.

كما أنه هنالك أعراض أخرى لجلد الدجاجة، كالحكة الخفيفة واحمرار حول النتوءات الصغيرة البارزة وخشونة الجلد وجفافه، وهنا تجدر الملاحظة أن هذه الأعراض إذا كانت خفيفة قد لا تكون بسبب مرض جلد الدجاجة، وإنما قد تكون بسبب أمراض جلدية أخرى كالتحسس والأكزيما.

 

اقرأ أيضاً: أفضل علاج ثعلبة الشعر

كيف نشخص مرض التقرن الشعري أو جلد الدجاجة

يتم تشخيص المرض من قبل طبيب الأمراض الجلدية بالفحص السريري للمرض وملاحظة وجود النتوءات وملمسها والضغط عليها لأن المريض إذا شعر بالألم عند الضغط عليها فهذا يدل على أنه مصاب بمرض جلدي آخر غير جلد الدجاجة. وقد يشخص الطبيب المرض فوراً دون الفحوصات المخبرية، أما إذا حصل التباس بين هذا المرض ومرض جلدي آخر قد يطلب الطبيب أخذ خزعة جلدية للتأكد.

العلاجات المستخدمة لظاهرة جلد الدجاجة

هنالك العديد من العلاجات المستخدمة لمرض جلد الدجاج، منها العلاج الدوائي، ومنها العلاجات الطبيعية.

أولاً – العلاجات الطبيعية لمرض جلد الدجاجة

إن للعلاجات المنزلية الدور الجيد بتحسين مظهر جلد الدجاجة، لكنها لا تمنع الإصابة بهذا المرض ولا تخفي الأعراض تماماً. نذكر من هذه العلاجات ما يلي:

أسباب وأعراض وطرق علاج مرض جلد الدجاجة
أسباب وأعراض وطرق علاج مرض جلد الدجاجة
  • استخدام المرطبات الطبيعية والأعشاب والوصفات المنزلية كزيت الزيتون.
  • استخدام التقشير الكيميائي أو الطبيعي الفيزيائي.
  • استخدام مرطبات مثل اليوريا والغلسرين.
  • استخدام جهاز الترطيب، حيث أن هذا الجهاز يقلل من جفاف الجلد ويزيد من رطوبة الغرفة.
  • استخدام مواد التقشير التي تحتوي على حمض اللاكتيك وحمض الساليسيليك.
  • العلاج بالليزر لأنه يقلل التورم والاحمرار ويلجأ له الأطباء عندما لا تنفع الادوية والمقشرات العادية، حيث أنه يحسن من طبيعة الجلد ويقلل اصابته.
  • استخدام زيت جوز الهند لما يحويه من صفات تزيد رطوبة البشرة، كما أنه يحوي مضادات للاتهاب.

ثانياً – العلاجات الدوائية لمرض جلد الدجاجة

هنالك الكثير من الوصفات للعناية بالبشرة وللتحكم بظهور أعراض هذا المرض، وقد لوحظ أنه بمعظم الأحيان تتحسن أعراض هذا المرض لكن بشكل مؤقت، وذلك بعد أن يتبع المريض العديد من طرق العناية بالبشرة. لذا يتوجب على المريض أن يتبع خطة لعلاج حالته بشكل مستمر. ولوحظ أيضاً بأنه لا يوجد علاج فعال واحد يمكن تطبيقه على جميع المصابين. يجب استخدام هذه الأدوية لعلاج جلد الدجاجة والتي تهدف لتقشير الجلد الميت حسب توصيات الطبيب من حيث عدد مرات الاستخدام والكميات المستخدمة، كما يجدر الذكر أنه يجب على المريض أن يتوقف عن استخدامها لبضعة أيام في حال تسبب الدواء بتهيج بالبشرة أو جفافها. نذكر من هذه الأدوية:

  1. حمض ألفا هيدروكسيل Alpha hydroxyl acid.
  2. حمض الجليكوليك.
  3.  حمض الجليكوليك.
  4.  حمض اللاكتيك Lactic acid..
  5.  الريتينويدات Retinoid.
  6. والريتينول Retinol.
  7.  وتازاروتين.
  8.  التريتينوين Tretinoin.
  9.  حمض الساليسيليك  Salicylic acid.
  10. كريمات الكورتيكوستيرويد، لأنها تساعد على تليين النتوءات، كما أنها تقلل من الاحمرار بالموضع المصاب.
  11. غسول ثاني أكسيد الكلور الموضعي.
  12. رذاذ بكتريا الأمونيا المؤكسد.
  13. العلاج بالشفط الآلي.

بعض التوصيات التي ينصح بها للمصابين بمرض جلد الدجاجة

  1. عدم حك المنطقة المصابة.
  2. التعرض لأشعة الشمس.
  3. الاستحمام بالماء الدافئ لأنه يزيل الزيوت المفرزة من خلايا الجسم.
  4. تناول الأغذية التي تحتوي على الفيتامينات كفيتامين A مثل السمك.
  5. عدم إهمال شرب كميات كافية من الماء لتجنب حدوث الجفاف بالبشرة.
  6. ارتداء الملابس الفضفاضة والابتعاد عن الملابس الضيقة.
  7. الالتزام بشكل يومي بالعناية بالبشرة.
  8. ويجب الانتباه إلى أن العناية بجلد الدجاجة يختلف حسب المنطقة، فمثلاً العناية بالساقين تتطلب مقشرات قوية، أما العناية ببشرة الوجه تتطلب مقشرات تتناسب مع طبيعة بشرته الناعمة.

 

اقرأ أيضاً: تفتيح الشفاه بأكثر من 10 طرق فعالة وسريعة

 

أمور يجب مراعاتها

هنالك بعض الأمور التي يجب على مريض جلد الدجاجة مراعاتاها واتباعها. من هذه الأمور نذكر:

  1. تقشير منطقة جلد الدجاجة بلطف وبشكل دوري باستخدام منتجات طبيعية للتقشير كالسكر مع الزيت، والليمون مع السكر، أو وضع كريمات التقشير الغنية بفيتامين A حسب توصية الطبيب.
  2. ترطيب الجلد بعد الاستحمام بالمرطبات الطبيعية أو الطبية.
  3. غسل الجسم بخل التفاح كل فترة.
  4. الترطيب المستمر للبشرة.
  5. التقشير الدوري للبشرة.
  6. تجنب استخدام الصابون أو الغسول المحتوي على عطور.
  7. تجفيف الجلد جيداً بعد الاستحمام أو بعد السباحة.
  8. وهنالك بعض المضاعفات التي تحدث بسبب جلد الدجاجة ألا وهو بقاء آثار الندوب الناتجة عن البثور.

وقد يكون المريض محظوظاً وتزول أعراض مرض جلد الدجاجة وحدها دون أي تدخل بالأخص مع التقدم بالعمر وبلوغ سن الثلاثين.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: