5 أعراض تدل على نقص فيتامين د
5 أعراض نقص فيتامين د

5 أعراض تدل على نقص فيتامين ديحتاج الجسم إلى العديد من الفيتامينات فهي ضرورية حتى يتمكن الجسم من القيام بمهامه كما يجب، ويعد فيتامين (د) أحد هذه الفيتامينات الأساسية التي يحتاج إليها، فهو مسؤول عن توزيع المعادن وخصوصاً “الفسفور والكالسيوم”، لأن له دور مهم في تحفز الأمعاء للعمل على امتصاص هذه المعادن بشكل جيد، كما أنه يعمل على منع الجسم من خسارة هذه المعادن في الكلى،  كما له دور أساسي في التحكم بدخول المعادن وخروجها من وإلى العظام، وعلاوة على ذلك يساهم في عملية تنظيم نمو الخلايا، لأنه يعمل على زيادة نشاط الجهاز المناعي وتثبيط نمو الخلايا السرطانية، ونحن بدورنا من خلال موقعنا رقميات سوف نعرفكم على أعراض نقص فيتامين د وأهم مصادره وطرق علاجه أيضاً.

شاهد أيضًا: 8 أعراض تدل على ظهور مرض السكر لدى الإناث

أعراض نقص فيتامين د

يوجد العديد من الأعراض  التي يُسبِّبها نقص فيتامين (د) بالجسم، فنقص هذا الفيتامين قد تسبب أوجاعًا في العضلات أو ضعفًا عاماً بالجسم أو يسبب ألماً في العظام و بعض التشنجات العضلية (التكزز)، وقد تكون هذه التشنجات العضلية أول علامات الكُساح عند الأطفال الرّضع، وقد تشمل أعراضه أيضاً ما يلي:

5 أعراض نقص فيتامين د
5 أعراض نقص فيتامين د
  1. الشعور الدائم  بالإرهاق.
  2.  الألم المتواصل بمختلف أعضاء الجسم.
  3.  أمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب مفاصل أو التصلب المتعدد (Multiple sclerosis).
  4.  هشاشة العظام (Osteoporosis).
  5. زيادة احتمالية الإصابة بارتفاع ضغط الدم و أمراض القلب.

أهم مصادر فيتامين د

 لفيتامين (د) عدة مصادر، من أهمها :

الإنتاج الذاتي في الجلد 

قد نحصل على فيتامين (د) من خلال تأثير الأشعة فوق البنفسجية على الجلد،​ إذ تتحول المادة الخام ديهيدروكوليستيرول 7 (7 – Dehydrocholesterol)  عند تعرضنا لأشعة الشمس إلى بعض المركبات الوسطية والتي تتحول بدورها نهاية الأمر إلى فيتامين (د).

بعض أنواع الأطعمة

​ تحتوي العديد من الأطعمة على فيتامين (د)، والتي قد يكون مصادرها إما حيوانياةأو النباتية، مثل: الكبد و صفار البيض وزيت السمك، ويوصي الأطباء الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (د) بتناول (400 – 600) وحدة دولية من هذا فيتامين، كما أن التعرض لأشعة الشمس لمدة كافية قد توفر هذه الكمية.

معلومات هامة عن فيتامين د

يعد فيتامين (د) أحد هرمونات الستيرويدات التي تمر بعدة تغييرات عند مرورها من الكبد والكلى قبل أن تصبح جاهزة لأداء وظيفتها، تشمل هذه التغييرات ما يلي:

  • أولاً : يمر الفيتامين (د) في الكبد بعملية هيدروكسلة (Hydroxylation) والتي ينتج عنها هيدروكسي الفيتامين hydroxyvitamin D25) D25)، فيتحول معظم ما يحتويه الجسم من فيتامين (د) ضمن هذه العملية إلى هذا المركب، وتحديد هذه المادة في الدم يعكس حالة فيتامين (د) في الجسم.
  • ثانياً: يمر الفيتامين (د) بعملية هيدروكسلة بعد مروره من الكبد إلى الكلى كي يحصل على ثنائي هيدروكسي فيتامينDihydroxyvitamin D) 1,25 D 1,25) ، ويعد هذا المركب الفعال لفيتامين (د) في الجسم.
  • 5 أعراض نقص فيتامين د
    5 أعراض نقص فيتامين د

أسباب وعوامل خطر نقص فيتامين د

قد يشمل نقص فيتامين (د) عدة أسباب منها:

  • عدم التعرض لوقت كاف لأشعة الشمس.
  • الإصابة بسوء التغذية.
  •  انخفاض كفاءة الإنتاج الذاتي لفيتامين (د) بسبب التقدم في السن.
  • أمراض الكبد والفشل الكلوي.
  • عدم قدرة  الأمعاء على امتصاص فيتامين (د).
  • الأمراض الوراثية التي قد تؤثر على عملية إنتاج فيتامين (د) في الجسم.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د

يتعرض العديد من الأشخاص  للإصابة بنقص فيتامين (د)، ومن أكثر الأشخاص عرضةً للإصابة بنقص هذا الفيتامين هم:

  • كبار العمر.
  • الأشخاص المصابون بداء السمنة.
  • النساء المرضعات.
  • الأشخاص الذين يعيشون في مناطق باردة.
  • المصابون ببعض الأمراض، مثل: التليُّف الكيسي (Cystic fibrosis)،
  • بعض الأمراض الالتهابية في الأمعاء (Crohn’s disease).

مضاعفات نقص فيتامين د

يحمل نقص فيتامين (د) عدة مضاعفات من أبرزها:

أمراض هشاشة العظام، والتي  ينتج عنها تشوهات في عظام الأطراف وخصوصًا عند الأطفال، وقد يؤدي إلى تشوه كبير بالهيكل العظمي، كما أنه قد يسبب ضعفًا في العضلات والعظام.

ويشخص مرض نقص فيتامين (د) عن طريق فحص الدم، الذي يتم من خلاله تحديد مستوى الفيتامين (د) في الدم.

علاج نقص فيتامين د

يوجد عدة طرق لعلاج نقص فيتامين (د) بالجسم من أهمها:

  • التعرض فترة كافية لأشعة الشمس ( 15 دقيقة على الأقل) يومياً، لأن أشعة الشمس أحد أهم المصادر لفيتامين (د) ويساعد التعرض للشمس على الوقاية من الإصابة بنقص هذا فيتامين، وننوه بضرورة تفادي الجلوس تحت أشعة الشمس في وقت الظهيرة ويعد الوقت الأنسب للحصول على فيتامين (د) من الشمس من الساعة السابعة صباحًا وحتى الساعة العاشرة قبل الظهيرة.
  • تناول أغذية مدعمة أو الغنية بفيتامين (د) مثل(صفار البيض وزيت السمك).
  • تناول الحبوب والمكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامين (د).
  • أخذ حقن الفيتامين (د) في الوريد.

أعراض نقص فيتامين د الشديد عند النساء

إن عدم حصول المرأة على ما يحتاجه جسمها من فيتامين (د) قد يعرضها إلى مشاكل صحية كبيرة منها :

 (فقدان  الشهية و القئ والغثيان والعطش الشديد و الحاجة إلى التبوُّل بشكل مُتكرِّر بالإضافة إلى ضَّعف عام والعصبيَّة)، ولكن هناك أعراض أخرى لنقص فيتامين (د) لدى النساء، و من أبرزها:

  • زيادة الوزن
    فغالباً ما  تعاني بعض النساء من زيادة في الوزن عن المعدل الطبيعي، وذلك بسبب نقص فيتامين (د) في الجسم، مما يسبب في زيادة الوزن لديهنّ.
  • داء السكري
    قد تزيد احتمالات الإصابة بعض النساء بداء السكري من “النوع الثاني” جراء الإصابة بالسمنة المفرطة الناتجة عن نقص فيتامين (د) بالجسم، وقد أكدت دراسات إسبانية أجريت و نُشرت “عام 2015” عبر مجلة Clinical Endocrinology & Metabolism، بأن نقص فيتامين (د) والسمنة قد يتفاعلان معاً مما يؤدي إلى زيادة احتمال خطر الإصابة بداء السكري، كما أنه  يسبب بعض اضطرابات التمثيل الغذائي الأخرى.
  • ضعف المناعة
    قد تشعر بعض النساء بالإرهاق بشكل دائم وخصوصاً عند إصابتهنّ بنزلات البرد أو الإنفلونزا، مما يدفع بهن للتفكير في زيادة تناول فيتامين (د)، لكونه مهم لتقوية جهاز مناعة، ودوره الهام بالتفاعل مع الخلايا المقاومة للعدوى، كما وقد أكدت المجلة الطبية البريطانية بعد قيامها بعدة أبحاث بأن هناك علاقة كبيرة بين نقص فيتامين (د) وبين الالتهابات التي تصيب الجهاز التنفسي.
  • الشعور بالتعب طوال الوقت
    قد يؤدي انخفاض فيتامين (د) بالشعور بالتعب الشديد والإرهاق و انخفاض كبير بمستويات الطاقة، مما يشعر المصابون به بالكسل وعدم الرغبة بالقيام بأي نشاطات وخصوصاً في الساعات الأولى من اليوم، وذلك على عكس الأشخاص الأصحاء الذين يستيقظون يومياً بحيوية ونشاط.
  • آلام العظام
    من علامات نقص مستويات فيتامين (د) في الجسم آلام في العظام، لأن هذا الفيتامين له دور أساسي في مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم، وقد يؤدي نقصه إلى عدم الراحة أثناء القيام بالحركات اليومية.
  • الذئبة
    غالباً ما يرتبط نقص فيتامين (د) بمرض الذئبة (وهو التهاب مزمن يهاجم الجهاز المناعي و أنسجة الجسم وأعضائه)، فغالباً ما ينصح الأطباء المرضى الذين يعانون من داء الذئبة بالابتعاد عن الشمس مما يسبب لهم نقص فيتامين(د)، فمن المعروف بأن الشمس هي مصدر 90% من فيتامين (د) و الكورتيكوستيرويدات التي ترتبط أيضاً بمستويات منخفضة من الفيتامين.
  • الولادة قبل الوقت المتوقع
    لقد أجريت دراسات على أكثر من 2000 من الأمهات الحوامل اللواتي لديهن مستويات أعلى من فيتامين (د) 25 هيدروكسي (وهذا مؤشر على مخزون فيتامين (د) بالجسم، الذي يقاس عن طريق فحص الدم) هم الأقل عرضة للولادة المبكرة (أي قبل 37 أسبوعاً).
  • تصلب متعدد
    وجدت بعض الدراسات الدولية بأن مرض التصلب العصبي المتعدد (وهو مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي) له علاقة وثيقة بنقص فيتامين (د) في الجسم، كما أشار فحص البيانات على “465 شخصاً” ممن يعانون من هذا المرض بمراحله الأولى، بأنه غالباً ما يؤدي مرض التصلب العصبي المتعدد إلى الإعاقة، وكما أكدت هذه الدراسات بأن الأشخاص الذين لديهم المستويات الأعلى من فيتامين (د)، لديهم فرصة كبيرة بإبطاء معدل التطور لهذا المرض، أكثر من الأشخاص الذين لديهم مستوى أقل من الفيتامين.
  • الدورة الشهرية
    قد يؤدي النقص الحاد في فيتامين (د) إلى آلامٍ شديدة قبل وأثناء الدورة الشهرية، ووفقاً للدراسات صحة الممرضات، إن النساء اللواتي يتناولن كميات مناسبة من فيتامين (د) واللذين تتراوح أعمارهن بين “27 و44” عاماً، هن الأقل عرضة لخطر الإصابة بأعراض آلام الدورة الشهرية.
  • مرض التهاب الأمعاء
    يعد نقص الفيتامينات والمعادن من أهم أسباب المشاكل الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي، بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (د)، وقد يؤثر نقص فيتامين (د) في الجسم على قدرة امتصاص العناصر الغذائية.
  • تساقط الشعر
    من أكثر المشاكل التي تعاني منها النساء اللواتي يعانين من نقص حاد في فيتامين (د) تساقط الشعر بشكل كبير، وقد وجد الباحثون الأتراك بأن المرضى الذين يعانون من داء الثعلبة (وهو مرض مناعي ذاتي يعمل على مهاجمة بصيلات الشعر، مما يؤدي إلى تساقطه  في جميع أنحاء الجسم)، هم من الأشخاص الذين لديهم مستويات قليل جداً من فيتامين (د) وذلك بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يعانون من داء الثعلبة، وقد أكدت هذه الدراسات بأنه كلما زاد نقص مستوى فيتامين (د) زادت شدة المرض.
  • مرض الزهايمر والخرف
    قد يؤثر نقص فيتامين (د) عند النساء في سن الشيخوخة إلى حدوث تشوهات في بنية الدماغ بشكل مباشر، مما يؤدي إلى التدهور المعرفي والخرف.
  • سلس البول عند النساء
    نظراً للدور المهم لفيتامين (د) في تقوية العضلات، فيمكن أن يساهم نقص هذا الفيتامين بالضعف في قاع الحوض (أي العضلات التي تدعم المثانة) والمهبل والرحم والمستقيم، فقد يؤدي هذا إلى سلس البول عند النساء، لذلك تلجأ بعض النساء اللواتي يعانين من ضعف بالتحكم في المثانة إلى الحفاظ على مستويات صحية من فيتامين (د)، فهذا قد يكون مهماً وحاله كحال أداء تمارين قاع الحوض.
  • الاكتئاب
    من أكثر علامات شيوعاً لنقص الشديد لفيتامين (د) عند النساء ومن أخطر أعراضه الإصابة بالاكتئاب، وهو من أكثر أعراضه الخطيرة التي تتطور سريعاً، لذلك ينصح النساء دائماً بتناول فيتامينات (د)، لأنها تساعد على علاج أعراض الاكتئاب، كما أنه يمنع اضطرابات الحالات المزاجية المختلفة.
  • هشاشة العظام
    يعتمد الجسم اعتماداً كلياً على فيتامين (د)، لمساعدته على امتصاص الكالسيوم وعلى نمو العظام والمحافظة على كثافة العظام كي تبقى قوية طوال حياتنا، لكن أكثر من 50% من النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام هن ممن ليس لديهن مستوى كافٍ من فيتامين (د)، وفقاً لهذه الإحصائية توصي المؤسسة الوطنية لهشاشة العظام النساء اللواتي تقل أعمارهن عن 50 عاماً بتناول (400 – 800) وحدة دولية من فيتامين (د) بشكل يومي، وقد يساعد التعرض لأشعة الشمس لمدة 15 دقيقة يومياً إلى زيادة مستواه بالدم، كما أن تناول الأغذية الغنية بفيتامين (د) لها دور كبير بعلاج نقص فيتامين (د)، ويُشخِّصُ الأطبَّاء نقص فيتامين (د) عن طريق قياس مستويات الكالسيوم وفيتامين (د) بالدم، ولكن قد يضطرون أحياناً إلى إيقاف العلاج باستعمال مُكمِّلات فيتامين (د)، والاستعاضة عنه بالأدوية والسوائل في بعض الأحيان.

شاهد أيضًا: 4 تأثيرات خطيرة لمرض السكر على الحمل

5 أعراض نقص فيتامين د
5 أعراض نقص فيتامين د

أعراض نقص فيتامين د الشديد عند الرجال

قد يسبب نقص فيتامين (د) عند الرجال على وجه التحديد العديد من المشاكل من أبرزها:

  •  ارتفاع في مستوى ضغط الدم.
  • خفقان القلب.
  • الأرق.
  • زيادة احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • الصداع النصفي.
  • تشنج  العضلي.
  •  انقباض في الأوعية الدموية مما يسبب ضعف بالانتصاب.
  •  ضعف الرغبة الجنسية. 

ما هي أعراض نقص فيتامين د النفسية وتأثيرها على الجسم

قد يؤدي نقص فيتامين (د) إلى العديد من تأثيرات النفسية، ومن أبرز هذه الأعراض:

الاكتئاب

قد تؤثر الحالة المزاجية والنفسية على صحة العامة للجسم، وقد أثبتت الدراسات بأن نقص فيتامين (د) له تأثير كبير على الحالة النفسية، وقد مما يؤدي نقص هذا الفيتامين إلى الإصابة بالاكتئاب، كما أنه يؤثر على الحالة المزاجية للمريض، وقد يعاني الأشخاص الذين لديهم مستوى قليل من فيتامين (د) من الحزن ونقص في الشهية، وقد يميلون بشكل عام إلى العزلة، وذلك بسبب ارتباط مستقبلات فيتامين (د) في المخ، ويعتقد الباحثون أن فيتامين (د) أحد أهم العوامل التي تساعد الدماغ للقيام بوظائفه على أكمل وجه، كما أثبتت الدراسات بإن لفقدان الشهية وعدم أخذ الجسم ما يحتاج إليه بشكل كافٍ قد يؤدي للإصابة بالاكتئاب، وتشمل  أعراض نقص فيتامين (د) على ما يلي:

  • اضطرابات النوم.
  • آلام في الجسم.
  • الشعور بالحزن والأسى.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة.
  • الاضطراب في الشهية.
5 أعراض نقص فيتامين د
5 أعراض نقص فيتامين د

نوبات الهلع

قد يتعرض الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (د) لنوبات هلع واضطراب ما بعد الصدمة، فقد أكدت عدة الدراسات بأن أكثر مرضى نوبات الهلع والانزعاج العصبي هم ممن يعانون من نقص كبير من فيتامين (د)، مما يجعلهم بحاجة إلى أخذ المكملات الغذائية.

الوسواس القهري

إن زيادة أعراض الوسواس القهري أحد أعراض نقص فيتامين (د)، وقد تصل هذه الأعراض إلى الوساوس والأفعال القهرية، كما أكدت الدراسات زيادة فيتامين (د) يسهم بالتخفيف من أعراض الوسواس القهري بشكل كبير، ولذلك أكد الباحثون بأن نقص فيتامين (د) له أثر كبير ليس على الصحة الجسدية للإنسان فقط، بل له تأثير كبير على الحالة النفسية للمصاب أيضاً، كما أنه يسبب الإصابة بالشيزوفرينيا وهو أحد الاضطرابات الذهانية.

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي أوردنا من خلاله معلومات مهمه عن نقص فيتامين د وأعراضه وأسبابه وتأثيراته الجسدية والنفسية كما تعلمنا أيضاً طرق علاجه.

شاهد أيضًا: 6 أعراض تدل على السكر والضغط

التعليقات

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: